ورشة التطوير
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أهلاً بكً في ورشة التطوير، لقد دخلت المنتدى بصفتك زائر فإذا كنت عضو فأرجو منك تسجيل الدخول وإذا كنت زائراً أتمنى منك التسجيل في المنتدى .

وشــكــراً


*الإدارة*

ورشة التطوير

ورشة التطوير! حيث الاحتراف والجودة ينطقوا باسمنا..!!
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  اتصل بنا  انضم لفريق ورشتنا  
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
حساب بصمه متقدمه في عمل الخير علي انستغرام
دورة تليجرام كاملة
موقع كفيل للخدمات المصغرة والمتوسطة بحلته الجديدة كلياً
مركز شيفت لزراعة الشعر في تركيا SHIFT Hair Transplant
توفير العماله الهنديه المتميزه
الاهمية الثقافيه للسياحه البيئية
مامعنى السياحه..؟...
شقق فخمة للبيع في دبي ابتداء من 350 الف درهم فقط
توقع اللي بعدك من اي دولة
ولاية براندنبورغ - منتزه ألمانيا الطبيعي.
طلب توقيع
طلب تكويد للأستايل منتدى عراقي تاج
الأربعاء أغسطس 16, 2017 10:41 pm
الأربعاء أغسطس 16, 2017 2:55 pm
الأربعاء أغسطس 09, 2017 12:42 am
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 12:25 am
السبت أغسطس 05, 2017 3:01 pm
الأربعاء أغسطس 02, 2017 10:45 pm
الأربعاء أغسطس 02, 2017 10:44 pm
الأربعاء أغسطس 02, 2017 10:44 pm
الأربعاء أغسطس 02, 2017 10:42 pm
السبت يوليو 29, 2017 1:02 am
السبت يوليو 29, 2017 12:47 am
الجمعة يوليو 28, 2017 3:30 pm
المصممة ملاك
المصممة ملاك
المصممة ملاك
Shield
المصممة ملاك
Shield
Shield
Shield
Shield
رانيا هلال
رانيا هلال
Shield

شاطر | 
 

  الإيثار والمواساة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعموضوع
المعلومات
الكاتب:
ميرو السندباد
اللقب:
عضو مبتدئ
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
دولتي :
هوايتي :
جنسي :
ذكر
مشاركاتي :
23
عمري :
18


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://albadr.msnyou.com
مُساهمةموضوع: الإيثار والمواساة    الخميس يونيو 02, 2016 5:15 pm

الإيثار والمواساة 

قَالَ الله تَعَالَى : { وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ } [ الحشر (9) ] . 
يعني : فاقة وحاجة ، أي : يقدمون المحاويج على حاجة أنفسهم . 

وقال تَعَالَى : { وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً } [ الدهر ] . إلى آخر الآيات 
يعني
: ويطعمون الطعام وهم يحبونه ، ويشتهونه ، مسكينًا ، ويتيمًا ، وأسيرًا ، 
وإن كان كافرًا ، لوجه الله تعالى لا لحظ النفس ، وخوفًا من عذاب يوم 
القيامة ، فوقاهم الله شرَّ ذلك اليوم ، ولقاهم نضرة في وجوههم ، وسرورًا 
في قلوبهم ، وجزاهم بما صبروا على ترك الشهوات ، وأداء الواجبات جنةً 
وحريرًا . 


وعن
أَبي هريرة رضي الله عنه قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النبيِّ صلى الله 
عليه وسلم ، فَقَالَ : إنِّي مَجْهُودٌ ، فَأرسَلَ إِلَى بَعْضِ نِسَائِهِ ،
فَقالت : وَالَّذي بَعَثَكَ بِالحَقِّ مَا عِنْدِي إلا مَاءٌ ، ثُمَّ 
أرْسَلَ إِلَى أُخْرَى ، فَقَالَتْ مِثلَ ذَلِكَ ، حَتَّى قُلْنَ 
كُلُّهُنَّ مِثلَ ذَلِكَ : لا وَالَّذِي بَعَثَكَ بالحَقِّ مَا عِنْدِي إلا
مَاءٌ . فَقَالَ النبي صلى الله عليه وسلم : « مَنْ يُضيفُ هَذَا 
اللَّيْلَةَ ؟ » فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأنْصَارِ : أنَا يَا رسولَ الله ، 
فَانْطَلَقَ بِهِ إِلَى رَحْلِهِ ، فَقَالَ لامْرَأَتِهِ : أكرِمِي ضَيْفَ 
رسول الله صلى الله عليه وسلم . 

وفي 
روايةٍ قَالَ لامْرَأَتِهِ : هَلْ عِنْدَكِ شَيْءٌ ؟ فقَالَتْ : لا ، إلا 
قُوتَ صِبيَانِي . قَالَ: فَعَلِّليهم بِشَيْءٍ وَإذَا أرَادُوا العَشَاءَ 
فَنَوِّمِيهمْ ، وَإِذَا دَخَلَ ضَيْفُنَا فَأطْفِئي السِّرَاجَ ، وَأريهِ 
أنَّا نَأكُلُ . فَقَعَدُوا وَأكَلَ الضَّيْفُ وَبَاتَا طَاوِيَيْنِ ، 
فَلَمَّا أصْبَحَ غَدَا عَلَى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : « 
لَقَدْ عَجبَ الله مِنْ صَنِيعِكُمَا بِضَيْفِكُمَا اللَّيْلَةَ » . متفقٌ 
عَلَيْهِ . 


هذا الحديث : أخرجه البخاري في التفسير ، وفي فضائل الأنصار . 
وفيه : استحباب الإيثار على النفس ولو كان محتاجًا ، وكذلك على العيال إذا لم يضرهم . 

وعنه
قَالَ : قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : « طَعَامُ الاثْنَيْنِ 
كَافِي الثَّلاَثَةِ ، وَطَعَامُ الثَّلاَثَةِ كَافِي الأربَعَةِ » . متفقٌ
عَلَيْهِ . 

وفي رواية لمسلمٍ عن جابر رضي
الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ : « طَعَامُ الوَاحِدِ 
يَكْفِي الاثْنَيْنِ ، وَطَعَامُ الاثْنَيْنِ يَكْفِي الأَرْبَعَةَ ، 
وَطَعَامُ الأَرْبَعَة يَكْفِي الثَّمَانِية » . 

المراد بذلك : الحض على المكارم ، والتقنع بالكفاية ، وأنه ينبغي للاثنين إدخال ثالث لطعامهما ، وإدخال رابع أيضًا بحسب من يحضر . 
وعند
الطبراني : « كلوا جميعًا ولا تفرقوا فإن طعام الواحد يكفي الاثنين » . 
الحديث . فيؤخذ منه أن الكفاية تنشأ من بركة الاجتماع ، وأن الجمع كلما زاد
زادت البركة . 

وفيه : إشارة إلى أن المواساة إذا حصلت حصل معها البركة . 
وفيه : أنه ينبغي للمرء أن لا يستحقر ما عنده فيمتنع من تقديمه ، فإن القليل قد يحصل به الاكتفاء . 

وعن
أَبي سعيد الخدري رضي الله عنه قَالَ : بَيْنَمَا نَحْنُ فِي سَفَرٍ مَعَ 
النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم إذْ جَاءَ رَجُلٌ عَلَى رَاحِلَةٍ لَهُ ، 
فَجَعَلَ يَصرِفُ بَصَرَهُ يَميناً وَشِمَالاً ، فَقَالَ رسول الله صلى 
الله عليه وسلم : « مَنْ كَانَ مَعَهُ فَضْلُ ظَهْرٍ فَليَعُدْ بِهِ عَلَى 
مَنْ لا ظَهرَ لَهُ ، وَمَنْ كَانَ لَهُ فَضْلٌ مِنْ زَادٍ ، فَلْيَعُدْ 
بِهِ عَلَى مَنْ لا زَادَ لَهُ » . فَذَكَرَ مِنْ أصْنَافِ المالِ مَا ذكر 
حَتَّى رَأيْنَا أنَّهُ لا حَقَّ لأحَدٍ مِنَّا في فَضْلٍ .رواه مسلم. 

في
هذا الحديث : الأمر بالمواساة من الفاضل ، وهو كحديث : إنك يا ابن آدم إن 
تبذل الفضل خير لك ، وإن تمسكه شر لك ، ولا تلام على كفاف ، وابدأ بمن تعول


وعن سهل بن
سعدٍ رضي الله عنه أنَّ أمْرَأةً جَاءَتْ إِلَى رسول الله صلى الله عليه 
وسلم بِبُرْدَةٍ مَنْسُوجَةٍ ، فَقَالَتْ : نَسَجْتُها بِيَدَيَّ 
لأَكْسُوكَهَا ، فَأَخَذَهَا النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم مُحْتَاجاً 
إِلَيْهَا ، فَخَرَجَ إِلَيْنَا وَإنَّهَا إزَارُهُ ، فَقَالَ فُلانٌ : 
اكْسُنِيهَا مَا أحْسَنَهَا ! فَقَالَ : « نَعَمْ » فَجَلَسَ النَّبيُّ صلى
الله عليه وسلم في المَجْلِسُ ، ثُمَّ رَجَعَ فَطَواهَا ، ثُمَّ أرْسَلَ 
بِهَا إِلَيْهِ : فَقَالَ لَهُ الْقَومُ : مَا أحْسَنْتَ ! لَبِسَهَا 
النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم مُحتَاجَاً إِلَيْهَا ، ثُمَّ سَألْتَهُ 
وَعَلِمْتَ أنَّهُ لا يَرُدُّ سَائِلاً ، فَقَالَ : إنّي وَاللهِ مَا 
سَألْتُهُ لألْبِسَهَا ، إنَّمَا سَألْتُهُ لِتَكُونَ كَفنِي . قَالَ 
سَهْلٌ : فَكَانَتْ كَفَنَهُ . رواه البخاري . 

في هذا الحديث : جواز إعداد الشيء قبل الحاجة إليه . 
وفيه : حسن خلق النبي صلى الله عليه وسلم وسعة جوده وقَبول الهدية . 

وعن
أَبي موسى رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : « 
إنَّ الأشْعَرِيِّينَ إِذَا أرْمَلُوا في الغَزْوِ ، أَوْ قَلَّ طَعَامُ 
عِيَالِهِمْ بالمَديِنَةِ ، جَمَعُوا مَا كَانَ عِنْدَهُمْ في ثَوْبٍ 
وَاحِدٍ ، ثُمَّ اقْتَسَمُوهُ بَيْنَهُمْ في إنَاءٍ وَاحدٍ بالسَّوِيَّةِ 
فَهُمْ مِنِّي وَأنَا مِنْهُمْ » . متفقٌ عَلَيْهِ . 

« أرْمَلُوا » : فَرَغَ زَادُهُمْ أَوْ قَارَبَ الفَرَاغَ . 
في الحديث : فضيلة الأشعريين ، وفضيلة الإيثار ، والمواساة ، وفضيلة خلط الأزواد عند الحاجة .


توقيع : ميرو السندباد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albadr.msnyou.com
المعلومات
الكاتب:
AmEr T6wer
اللقب:
مؤسس الورشة
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
دولتي :
هوايتي :
جنسي :
ذكر
مشاركاتي :
527
عمري :
14


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.Wr-T6wer.Alafdal.nethttps://www.facebook.com/100008855800377https://twitter.com/LoayAloqbiLololoay10
مُساهمةموضوع: رد: الإيثار والمواساة    الخميس يونيو 02, 2016 7:42 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ألف شكر لك على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة 
إنـجاز أكثر رائع 
لكن أرجو منك عدم التوقف عند هذا الحد 
مـنتظرين ابداعاتـك 
دمت ودام تألقـك 

تحياتي


توقيع : AmEr T6wer




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.Wr-T6wer.Alafdal.net https://www.facebook.com/100008855800377 https://twitter.com/LoayAloqbi Lololoay10
المعلومات
الكاتب:
yakoub xd
اللقب:
عضو نشيط
الصورة الرمزية


البيانات
دولتي :
هوايتي :
جنسي :
ذكر
مشاركاتي :
32
عمري :
15


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: الإيثار والمواساة    الإثنين يونيو 06, 2016 3:59 pm

كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ
..

وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ
..


توقيع : yakoub xd




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإيثار والمواساة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ورشة التطوير :: إسلاميات :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: